• مواضيع مميزة
  • <-> لمن قام بتربيه الاغنام بدون معرفه سابقه .... خصوصا لك ياخضراوي <-> نصيحه.... تجربه.... قصه واقعيه <-> تربية الدجاج في المنازل - تربية الدجاج - تفريخ الدجاج - علاج الدجاج <-> تربية البط المتوج : إعداد خآلدّ بنْ مطلقّ ~ <-> طريقة عمل أعشاش للاوز <->
    تنبيـــــه هـــام

    تم فتح التسجيل بشكل دائم في المنتدى

    ومن يواجه اي مشكلة في التسجيل التواصل على بريد الموقع aghnam@gmail.com

    ضع إعلانك هنا


    [  ] [ عدد مرات العرض 55399862 ] [ عدد النقرات 11051 ][  ] [ عدد مرات العرض 15614284 ] [ عدد النقرات 0 ]
    [  ] [ عدد مرات العرض 51365191 ] [ عدد النقرات 0 ][  ] [ عدد مرات العرض 41606072 ] [ عدد النقرات 0 ]
    [  ] [ عدد مرات العرض 12143910 ] [ عدد النقرات 0 ]

    النتائج 1 إلى 3 من 3

    الموضوع: الاحتياجات الغذائية للاغنام

    الاحتياجات الغذائية للأغنام: تعتمد الأغنام على ماتتناوله من الأعلاف للحصول على ما تحتاج إليه من العناصر الغذائية اللازمة لحفظ حياتها وقيامها بوظائفها المختلفة الأخرى كالنمو والتكاثر وإنتاج الحليب للرضاعة والحلابة

    1. #1
      تاريخ التسجيل : 07.07.2007
      المشاركات : 130
      معدل التقييم : 10
      Array

      الاحتياجات الغذائية للاغنام


      الاحتياجات الغذائية للأغنام:
      تعتمد الأغنام على ماتتناوله من الأعلاف للحصول على ما تحتاج إليه من العناصر الغذائية اللازمة لحفظ حياتها وقيامها بوظائفها المختلفة الأخرى كالنمو والتكاثر وإنتاج الحليب للرضاعة والحلابة والصوف.
      فمادة البروتين تحتاجه الأغنام في غذائها لنموها وتكوين أنسجتها وتحتاجه النعاج الحوامل أو المرضع أكثر من غيرها من فئات القطيع لتكوين بروتينات الحليب وهو يلزم لتعويض الهدم في الأنسجة وقد ثبت أن العامل المحدد لنمو الحيوان وإنتاجه يتوقف على أقل الأحماض الأمينية (البروتين) توفراً في العليقة. كما تستفيد الأغنام منه في إنتاج الطاقة إذا نقصت مصادرها وقد يحول مايزيد منه عن حاجتها إلى دهن يخزن في الجسم.
      ويؤدي نقص البروتين في الغذاء إلى ضعف الشهية وقلة كمية الغذاء المستهلك إضافة لانخفاض معامل الهضم مايتبع ذلك من ضعف الجسم بشكل عام وانخفاض الكفاءة التناسلية وفي حالة النقص الشديد يؤدي لاضطرابات هضمية وجلدية وفقر في الدم وهذا أهم ماتعانيه الأغنام في مواسم الجفاف وهو مشكلة عدم كفاية البروتين الذي تحصل عليه من الغذاء يكفي احتياجاتها الحافظة والإنتاجية وهذا بالتالي مايحتم استعمال التغذية التكميلية للحصول على البروتين المطلوب وعادة مايكون نقص البروتين مصحوباً بنقص الطاقة إضافة لنقص في الأملاح المعدنية بشكل عام.
      في حال عدم توفر المراعي الجيدة الكافية أو الدريس فيجب إعطاء النعاج يومياً من 90-100 غرام من مادة كسبة القطن كما يمكن الاكتفاء بالدريس الجيد كمصدر لتأمين كامل احتياجاتها من البروتين.
      أما الطاقة فتحتاجها الأغنام لتزويدها بالحرارة وأهم مصادرها الكربوهيدرات والدهون ويقوم الحيوان بتحويل الكميات الفائضة عن حاجته اليومية إلى دهن يختزن في أنحاء مختلفة من الجسم وخاصة في الألية أو تحت الجلد لأغنام الذيل الرفيع كمصدر احتياطي للحصول على الطاقة. ومن الملاحظ أن أغنام الألية الكبيرة (اللاوي) في القطيع الواحد تمر فترة الشتاء القارص بسهولة وسلام بعكس الأغنام ذات الألية الصغيرة.
      من هنا نجد أن المواد الكربوهيدراتية كالتبن الأحمر والشعير والنخالة هي الأساس في علائق تسمين الأغنام وتكوين الدهن الحيواني.
      وتعود أهمية مادة الدهن في التغذية إضافة لبناء أنسجة الدهن التخزينية كونه مصدر الأحماض الدهنية الأساسية الضرورية لنمو الحيوان بشكل طبيعي ومن هنا نجد أنه لابد من احتواء عليقة تسمين الخراف على كمية ولو بسيطة من الدهن كي تنمو بشكل طبيعي وعادة ما تكون أغلب حالات النقص الغذائي في الأغنام من انخفاض كمية مواد الطاقة حيث يؤدي نقصها لتوقف أو بطء في النمو وضعف في الكفاءة التناسلية وزيادة في نسبة النفوق وانخفاض مقاومة القطيع للطفيليات والأمراض وقد يتوقف نمو الصوف ويسقط.
      أما الأملاح المعدنية فتعود أهميتها في التغذية لوظيفتها الحيوية في عمليات الاستقلاب داخل الأنسجة إضافة لعدة وظائف أساسية منها: وظيفة بنائية وخاصة تركيب وبناء العظام حيث تتركب بصورة أساسية من الكالسيوم والفوسفور ووظيفة تنظيمية لتوازن الدم وحركة العضلات وتهيج الأعصاب ونقل الإحساسات العصبية كما تدخل كمساعدة في عملية التمثيل الحيوي.
      ويعتبر كل من الكالسيوم والفوسفور من أهم العناصر المعدنية الواجب توفرها بكميات كبيرة ويتوقف إضافتها للعليقة على مدى توفرهما في الغذاء المتاح للأغنام وحالتها وهما ألزم ما يكونا للحيوانات النامية والحوامل والأغنام عالية الإدرار وتعتبر البقوليات من أغنى المواد الغذائية الغنية بالكالسيوم بعكس الحبوب الغنية بالفوسفور. وبشكل عام يؤدي تكوين خلطات علفية ذات مصادر مختلفة تضم مخلفات المصانع الغذائية لتكوين عليقة لها أثر على سرعة النمو للخراف وفي حال استخدام مادة النخالة أو الكسبة في العلائق بكميات كبيرة يفضل استخدام 2% من وزن العليقة كربونات كالسيوم.
      تحتاج الأغنام لعنصر الكالسيوم لنمو العظام والأسنان وتجلط الدم وإفرازات اللبن ويساعد أجهزة الجسم على القيام بوظائفها ونقصه يؤدي لتأخر نمو العظام وتصاب الحيوانات الصغيرة بالكساح ، وتصاب النعاج بلين العظام لأنها تلجأ لسد احتياجاتها من هيكلها العظمي وتصبح العظام رخوة سهلة الكسر ولقد لاتقوى على السير وتصاب الأغنام الوالدة بحمى النفاس نتيجة لانخفاض الكالسيوم في دمها.
      أما عنصر الفوسفور فتحتاجه الأغنام لتكوين وصيانة الهيكل العظمي والأسنان واستقلاب الكربوهيدرات والدهون ويؤدي نقصه لضعف تكوين العظام وبطء النمو وزيادة معدلات تحويل الغذاء وضعف الشهية وإذا استمر النقص يمتنع الحيوان عن الأكل وعادة ماتكون النعاج الوالدة ومواليدها أكثر عرضة للتأثر بنقص هذا العنصر كما تتأثر الكفاءة التناسلية بهذا النقص. وتحتاج حملان التسمين لـ3 غ /يوم من مادة الفوسفور ومثلها من الكالسيوم أما الأغنام الكبيرة فهي تحتاج لـ5 غ / يوم من كل من العنصرين.
      ولتلافي النقص وتأمين احتياجات الحيوان من هذه العناصر عادة ما تضاف مركبات الكالسيوم والفوسفور بنسبة 2% للعلائق.
      وتحب الأغنام مادة الملح (كلور الصوديوم) وتستهلكه بمعدلات أعلى من الأبقار وللملح وظيفة هامة في التغذية فهو يدخل في العمليات الحيوية بالجسم إضافة لتخليصه من الفضلات والمحافظة على توازن الماء بالجسم إضافة لدخول عنصر الكلور في تكوين حمض كلور الماء في عصارة المعدة لهضم البروتينات.
      وعادة مايضاف الملح بنسبة 1-2% في علائق التغذية سواء للنعاج أو خراف التسمين ومن مظاهر انخفاض الملح في العليقة قرض الحيوان للخشب ولعقه للطين وفقدان الشهية ويقل وزنه ويسوء مظهره وتقل كفاءته في تحويل الغذاء وانخفاض كمية اللبن الناتجة وخشونة الجلد.
      أما عنصر الكبريت فتحتاجه الأغنام بكميات بسيطة في علائقها بالمقارنة مع العناصر السابقة والكبريت يدخل في تركيب كافة البروتينات في الجسم بشكل عام كما يدخل في تركيب الصوف بنسبة 3-4 % ومن هنا تبرز أهمية إضافة عنصر الكبريت في علائق أغنام الصوف وبشكل عام يمكن إضافته للعلائق بنسبة 0.1%.
      هناك عناصر أخرى هامة كاليود حيث يؤدي نقصه لنفوق الحملان وعنصرا البوتاسيوم والمغنيزيوم وغيرها. أما الفيتامينات فتحتاجها الأغنام بكميات قليلة نسبياً وأكثر ماتحتاجه منها فيتامين آ حيث يجب توفره بالعليقة أو يضاف وإن وجود سيلان من العيون وتراكم المفرزات على الرموش التي قد تؤدي إلى العمى من الحالات المتقدمة لنقص هذا الفيتامين وكذلك يلاحظ تشقق الجلد وسقوط الصوف كما يصاب الحيوان باضطرابات عصبية وعدم توازن وعدم رؤيا ليلاً أو في الضوء المعتم وفي حالة النقص الشديد قد تلد النعاج الحوامل حملاناً ضعيفة أو ميتة. ولهذا الفيتامين أهمية في زيادة الكفاءة التناسلية من حيث صيانة الأنسجة المخاطية والطلائية داخل الجسم.
      وعادة ما يظهر نقصه في السنوات الجافة وعندما يقوم المربي بتغذية قطعانه في ظروف المراعي الطبيعية الجافة. وفي هذه الحالة يمكن استعمال المركبات البيطرية أو فيتامين أ المركز مع الماء أو حقناً تحت الجلد.
      كما أثبتت التجارب فعالية استخدام زيت السمك سواء خلطه بالعليقة أو تجريعه لخراف التسمين بمعدل 10-15% مل للرأس الواحد خلال دورة التمسين.
      أما نقص فيتامين د فيؤدي للكساح نتيجة لاضطراب في تمثيل عنصري الكالسيوم والفوسفور وقد يؤدي لتضخم المفاصل وتقوس الأرض في الخراف الصغيرة وبشكل عام لاتحتاج علائق قطعان الأغنام السرحية لإضافة هذا الفيتامين نتيجة لتشكله في الجسم عند تعرضه لأشعة الشمس المباشرة في المرعى أما أغنام التسمين فهي تحتاجه إذا كانت تسمن ضمن حظائر مغلقة.
      أما مجموعة فيتامين ب فلا تحتاجها الأغنام في علائقها نتيجة لتشكل هذه الفيتامينات في جهازها الهضمي.
      وتعود أهمية الهرمونات في التغذية لأثرها المشجع في نمو حيوانات التسمين والمنشط لإنتاج الحليب والصوف وعادة ما تستخدم عن طريق إضافتها مع العلائق أو حقناً تحت الجلد.
      وعادة لاتضاف الهرمونات في علائق أغنام التربية وإنما يجري استعمالها لتنظيم دورات الشبق وبالتالي الحصول على مواليد بأوقات محددة يمكن أن يستفيد المربي من تزامنها للأمور التجارية والتربوية.
      هناك بعض الاعتراضات على استخدام الهرمونات في تغذية خراف التسمين خوفاً من انتقال أثرها الكيميائية للإنسان عند استهلاك اللحوم الناتجة عن خراف مسمنة باستعمال الهرمونات والمنشطات مما يكون لها أثر سيء على صحته وقد تؤدي لأمراض وتسممات مزمنة.
      أما أهمية المضادات الحيوية في التغذية فتعود لكونها مشجعة للنمو ومنشطة للحيوان ويمكن استعمالها حقناً تحت الجلد أو قد تضاف لماء الشرب أو تضاف للعلائق وأكثر ماتستعمل لحملان التسمين. وتعو أهميتها لتقليلها من احتمال إصابة الحيوان بالأمراض الجرثومية أي أنها ترفع من مقاومة الحيوان للأمراض إضافة لقضائها على الجراثيم المفرزة للسموم في حال وجودها إضافة لمساعدتها على تغيير أنواع البكتيريا في الجهاز الهضمي حيث تقضي على الأنواع الضارة بالحيوان وقد تساعد على جعل جدار الأمعاء رقيقاً وهذا مايؤدي لزيادة امتصاص المواد الغذائية عبر الجدار إضافة إلى احتمال كونها مساعدة في توليد بعض الأنزيمات أو الفيتامينات.
      تحدد العليقة الحافظة للأغنام بـ 1.5 -2% من وزنها مادة جافة فمثلاً: تزن نعجة غير حامل 40 كغ فتحتاج كعليقة حافظة 800 غرام/يوم مادة جافة من المواد عليقة متزنة التركيب وبشكل عام لايمكن إيجاد الحد الفاصل الدقيق مابين العليقة الحافظة والعليقة المنتجة نتيجة لتداخلهما ويمكننا اعتماد الجداول الآتية في الاحتياجات الإجمالية الغذائية للأغنام.

      احتياجات النعاج غير الحوامل والنعاج خلال فترة النصف الأول من الحمل
      وزن النعجة/كغ معادل نشا/غ بروتين مهضوم/غ مادة جافة/غ
      30 400 45 1400
      40 510 55 1600
      50 620 65 1800
      60 730 75 2000

      احتياجات النعاج الحوامل خلال النصف الثاني من فترة الحمل
      وزن النعجة/كغ معادل نشا/غ بروتين مهضوم/غ مادة جافة/غ
      30 700 100 1400
      40 850 110 1600
      50 950 125 1800
      60 1050 135 2000
      وتشير الجداول إلى وجوب زيادة معدلات العليقة لـ40% معادل النشا و 50% بروتين مهضوم للنعاج خلال فترة النصف الثاني من الحمل.

      احتياجات كباش التلقيح خلال العام وخارج مواسم التلقيح فتقدر كما يلي:
      وزن الكبش/كغ معادل نشا/غ بروتين مهضوم/غ مادة جافة/غ
      40 700 90 1600
      50 800 100 1700
      60 900 110 1800
      70 1000 120 1900

      احتياجات كباش التلقيح خلال موسم التلقيح
      وزن الكبش/كغ معادل نشا/غ بروتين مهضوم/غ مادة جافة/غ
      40 1050 180 1500
      50 1050 190 1600
      60 1150 200 1700
      70 1250 220 1800
      وبشكل عام يتم اعتماد حالة الحيوان الصحية والمظهرية للدلالة على مدى صلاحية وكفاية العليقة المقدمة كماً ونوعاً.
      أما خراف التسمين فتقدر العليقة اليومية اللازمة لها بحدود 3-3.5 % من وزنها مادة جافة وفي هذا الحالة يجب أن لاتقل كمية العليقة المركزة المقدمة للخراف بـ300 غ /يوم وأن لاتزيد 1500 غرام / يوم على أن تتمم بالمواد العلفية المالئة. كما تقدر نسبة المواد الغذائية في عليقة أغنام التسمين على الشكل التالي: 14% بروتين خام، 2% دهن خام، وأن لاتزيد عن 19% ألياف.


      جدول يبين نسبة المواد الغذائية المهضومة لأعلاف الحيوانات المجترة
      اسم العلف مادة جافة% بروتين مهضوم% معادل نشا% ألياف %
      الشعير 85 6.8 71 4.5
      النخالة 87 10.9 43 9.5
      كسبة قطن مقشورة 90 35.6 68 7.8
      كسبة قطن غير مقشورة 88 15.6 40 21.8
      تفل شوندر جاف 90 5.3 60 18.3
      تفل شوندر رطب 15 1 12 3.1
      تبن بقول (أحمر) 86 2.2 19 43
      تبن شعير 86 0.8 23 34
      تبن قمح 86 0.1 13 36
      أعشاب رعوية (بطور الإزهار) 21 2.1 12.2 5.4
      أعشاب رعوية بعد طرح البذور 25 1.3 12.8 7.4



      hghpjdh[hj hgy`hzdm gghykhl



    2. #2
      كاتب فعال

      تاريخ التسجيل : 17.09.2007
      المشاركات : 159
      معدل التقييم : 9
      Array
      أبو حــــاتـم غير متواجد حالياً

      يعطيك الصحة والعافية



    3. #3

      تاريخ التسجيل : 20.01.2006
      الدولة : القصيم - عنيزة
      المشاركات : 16,759
      تخصصك: مربي أغنام
      معدل التقييم : 10
      Array
      تمام غير متواجد حالياً


      جزاك الله خير



    معلومات الموضوع

    الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

    الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

    المواضيع المتشابهه

    1. استفسار عن طعام الحلال
      بواسطة سالم سيف في المنتدى منتدى التغذية و الاعلاف
      مشاركات: 10
      آخر مشاركة: 04.09.2010, 01:58 AM
    2. انتبه !!!! ادخل لكي تعرف
      بواسطة **المهاجر** في المنتدى الــمــنــتـــــدى الـــعـــــــــــام
      مشاركات: 8
      آخر مشاركة: 25.11.2008, 06:18 AM
    3. توقعات عالمية باستمرار ارتفاع الأسعار للمنتجات الغذائية والأعلاف للسنة المقبلة
      بواسطة راعي الحلال في المنتدى الــمــنــتـــــدى الـــعـــــــــــام
      مشاركات: 5
      آخر مشاركة: 28.07.2008, 11:13 PM
    4. لمواجهة التضخم المتنامي .. الإمارات تدرس بيع المواد الغذائية ( لمواطنيها ) بسعر التكل
      بواسطة خــــاص في المنتدى الــمــنــتـــــدى الـــعـــــــــــام
      مشاركات: 4
      آخر مشاركة: 20.03.2008, 02:22 PM
    5. الاحتياجات الغذائية للاغنام
      بواسطة الكندري في المنتدى منتدى التغذية و الاعلاف
      مشاركات: 6
      آخر مشاركة: 17.09.2007, 01:04 PM

    الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

    المفضلات

    المفضلات

    ضوابط المشاركة

    • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    • لا تستطيع الرد على المواضيع
    • لا تستطيع إرفاق ملفات
    • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
    •